إن حالفك الحظ (وهو جميل حين يأتي) فوجدت نفسك تتهيأ لكتابة شيءٍ ما،لم تتضح معالمه بعد

فالنصيحة تقول أمسك بالفكرة القائدة واتبع الإشارات هذه:

-دومًا هناك فكرة رئيسية هي التي تقود الكتابة داخل موضوعات فرعية متباينة في ذاتها ومتوافقة في اتصالها بالفكرة القائدة إن برابط مباشر أو ضمني واكتشاف الفكرة القائدة أول عوامل نجاح النص وتأثيره.

-لاتستطرد فإن عدو الاستمتاع بالكتابة وفيروس الاسترسال في قراءة نصك هو أن تضع فكرة دخيلة في سياق لاتنتمي وتضيع في تفاصيلها

-اعرض الفكرة في اول النص ولا تذهب في التمهيد إلى “دَش كلام” تغيب معه الغاية من نصك

-إن كنت في كتابة نص لفيلم وثائقي فعليك أن تراعي العقل الجغرافي للمشاهد والذي يحتاج منك ان تخبره (أين نحن الان وفي اي زمن وماذا يحدث) ثم انطلق للسرد

-كثيرا ما يتكرر السؤال (لماذا اخترت هذا الموضوع) والمغزى منه أن نعرف مالفكرة القائدة التي استدعته ومن ثم نفهم حاجة النص اكثر

فالفكرة القائدة هي من تختار الموضوع وليس العكس ..